منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

2 مشترك

    أدونيس أسطورة الموت والحياة

    الحارث
    الحارث
    مشرف فخري .. عضو راشد
    مشرف فخري .. عضو راشد


    ذكر عدد الرسائل : 107
    العمر : 57
    العمل/الترفيه : شبه موظف
    المزاج : متفائل قليلا
    تاريخ التسجيل : 11/03/2009

    أدونيس أسطورة الموت والحياة Empty أدونيس أسطورة الموت والحياة

    مُساهمة من طرف الحارث 21/5/2009, 18:16


    أدونيس أسطورة الحياة والموت

    تعود أسطورة الإله الذي يلقى مصرعه وهو فيفي ريعان الشباب
    ثم يعود للحياة بجذورها إلى البابليين في أسطورة تموز وعشيقته
    عشتار ومنهم انتقلت إلى إلى كثير من المجتمعات الزراعية في الشرق
    القديم وإلى الحضارات الأخرى فأدونيس الإله الإغريقي هو نفسه
    الإله الفينيقي أدوني الذي انتقلت عبادته من الفينيقيين إلى الإغريق
    ثم إلى الرومان وتوجد هذه الأسطورة عند الفرس والهنود بمسميات مختلفة
    وسنستعرض هذه الأسطورة كما ذكرها المؤرخون والشعراء الإغريق
    والرومان وما هي تكرارٌ لقصة تموز البابلي وأوسير المصري و بعل الأوغاريتي
    وقد ألهمت هذه الأسطورة الشعراء و والأدباء والمبدعين في مختلف الفنون
    الكثير من الأعمال الرائعة منذ آلاف السنين وحتى هذا اليوم
    وأول من تناول هذه الأسطورة في المصادر المكتوبة هو الشاعرالإغريقي
    "باونياسس "الذي يذكرأن أدونيس هو ابن أميرة سورية هي "ميرا"
    التي فاخرت "أفروديت" يوماً بجمالها فغضبت منها أفروديت واستعانت
    "بكيوبيد"الذي رشق ميرا بسهام حب محرم أشعل فيها شهوة مجنونةأثمرت
    حملاً آثماً جاء من سفاح فهربت ميرا و التجأت إلى الآلهة التي حوّلتها إلى
    شجرة المرّ،وبعد مضي تسعة أشهرانشقّ لحاءهذه الشجرة وانبثق منه طفلٌ
    رائع الجمال هو أدونيس ،

    أدونيس وعشتارعلى جرة من القرن الرابع ق.مأدونيس أسطورة الموت والحياة 387247298

    وأخذت أفروديت هذا الطفل وعهدت بالعناية به إلى أختها "برسفونة"
    ربة الموت التي أغرمت بأدونيس عندما كبر وأثار ذلك غضب أفروديت
    وغيرتها وتنازعت الأختان على أدونيس فتدخلّ زيوس كبير الآلهة الذي قضى
    بأن يبقى أدونيس مع أفروديت أربعة أشهر ومع برسفونة أربعة أشهر
    وما بقي من العام لأدو نيس حق الاختيار في البقاء مع من يشاء منهما
    فاختار أدونيس أفروديت ولهذا وهكذا أصبحت أفروديت أو"عشتار" أو
    "فينوس" هي العشيقة الأسطورية لأدو نيس في الميثولوجيا القديمة .و
    نتابع في الأسطورة أن أدونيس خرج للصيد في غابةٍ فينيقيةاسمها لبنان
    فهاجمه خنزير بري وجرحه جرحاًبليغاً ، وهرعت أفروديتإلى حبيبها
    الجريح لتضمّد جراحه وأخذت تسكب العطور على جرحه وسال الدم
    الممتزج بالعطرعلى الأرض فانبثقت منه زهرة لونها لون الدم هي شقائق
    النعمان (والنعمان باللغة الفينيقية معناها الجميل وهي من القاب أدونيس )
    ولم تفلحجهود أفروديت بوقف الدم النازف من جرح أدونيس واستمر الدم
    بالتدفق حتى وصل إلى نهر أدونيس (نهر ابراهيم )وصبغ مياهه بلون الدم
    واستمر النهر يجري بلون الدم أسبوعاً هي مدة الحداد على أدونيس وقد
    روى لنا أحد المؤرخين من القرن الأول الميلادي هو "لوقيانوس السمسياطي"
    طقوس الحداد على أدونيس من مدينة جبيل قائلاً:


    في كل عام ومع بدء الربيع تتلون مياه نهر أدونيس بلون الدم معلناً
    للجبيليين بدء الحداد على أدونيس بذكرى مصرع هذا الإله الشاب فيعمّ
    البلاد حزنٌ عظيم ويبكي الناس ويضربون أنفسهم ويتألمون وينوحون
    وتستمر هذه الطقوس لأيام ثمّ يعلنون قيامة أدونيس وصعوده إلى السماء
    وتبدأ الاحتفالات .وقد روى المؤرخ نفسه تعليلاً منطقياً لتلون مياه النهر
    باللون الأحمر نقلاً عن أحد الجبيليين الذي أخبره أن الرياح القوية التي تهب
    علىالمنطقة في تلك الفترة من السنة تحمل معها التراب إلى مياه النهر فتكسبه
    اللون الأحمر والطريف في الأمر هو ماعلّق به المؤرخ على رواية هذا الرجل
    حين قال : (حتى لو صح كلام الرجل فإن توافق هبوب الرياح في هذه الأيام
    من السنة مع ذكرى مصرع أدونيس هو أمرٌ لا يقل ألوهية )!!!والمعروف
    أن الحداد على أدونيس والاحتفالات بقيامته تقام في أول الربيع مع ذوبان الثلوج
    عن الجبال المحيطة بمجرى النهر فتجرف معها التراب من الأرض المحيطة
    بالنهر والتي تتميز بلونها المائل إلى الحمرة فتلون المياه بذلك اللون.


    وكان من طقوس الحداد أن يزرع الناس بذور القمح والشمرة وشقائق النعمان
    في أوان فخارية ويضعونها في بيوتهم لتنمو وتذبل في أيام قليلة كناية عن قصر
    حياة أدونيس والحياة بشكل عام ومن الجدير ذكره أن عبادةأدونيس انتشرت في
    مناطق كثيرة من الهلال الخصيب ولا تزال بعض طقوس هذه الأسطورة أو مايشير
    إليهافي التراث الشعبي لأهل هذه المناطق موجودةً حتى اليوم .
    soso
    soso
    بنت البلد المميزة
    بنت البلد المميزة


    انثى عدد الرسائل : 596
    العمر : 40
    العمل/الترفيه : المطالعة
    المزاج : متقلب
    تاريخ التسجيل : 12/05/2008

    أدونيس أسطورة الموت والحياة Empty رد: أدونيس أسطورة الموت والحياة

    مُساهمة من طرف soso 21/5/2009, 19:02

    الاساطير مسيطرة على اهتمامي بهالايام اسطورة ادونيس قراتها من فترة باحد المواقع مع اختلاف بسيط
    ان الخنزير البري كان زوج عشتار الغيور تنكر بشكل خنزير بري
    وانو برسفونة كانت الهة العالم السفلي فلما كان يطلع ادونيس لعند افروديت كانت تطلع الحشائش والازهار
    ولما ينزل لعند برسفونة تموت الازهار وتدبل الحشائش
    لهيك استخدمت هي الاسطورة للتعبير عن الفصول
    شكرا الك
    Anonymous
    زائر
    زائر


    أدونيس أسطورة الموت والحياة Empty رد: أدونيس أسطورة الموت والحياة

    مُساهمة من طرف زائر 21/5/2009, 20:17

    شكراً جزيلاً للحارث لهذا الموضوع الجميل.
    لكن لدي سؤال أرجو الإجابة عنه:
    هل كان الفينيقيون موحدين يؤمنون بإله واحد ونشروا عقيدة التوحيد بين الشعوب أم أنهم كانوا عبدة آلهة متعددة ونشروا عبادة هذه الإلهة بين الشعوب؟؟
    الحارث
    الحارث
    مشرف فخري .. عضو راشد
    مشرف فخري .. عضو راشد


    ذكر عدد الرسائل : 107
    العمر : 57
    العمل/الترفيه : شبه موظف
    المزاج : متفائل قليلا
    تاريخ التسجيل : 11/03/2009

    أدونيس أسطورة الموت والحياة Empty رد: أدونيس أسطورة الموت والحياة

    مُساهمة من طرف الحارث 23/5/2009, 01:18

    soso أنا أجد في قراءة الأساطير هروباً و مستراحاً لأنها تجعل العقل يحلّق بخيالٍ مجنح لا يحده شيئ وحتى الآن أجد في قراءتها المتعة نفسها التي كنت أحسّ بها عند سماع نتفٍ منها وأنا طفل.أتمنى أن تتحفينا بشيئ مما تقرأين.
    شكراً لك.
    blacksea :لا أظن أني على معرفةٍ بالتاريخ أكثر منك يا سيّدي و حسب اطلاعي فإن ما وصلنا من الفينقيين من آثار ونصوص مكتوبة (المعابد -الرقم الفخارية والطينية- النقوش الموجودة على المقابر-)يؤكد أن الفينيقيين كانو متعددي الآلهه والعبادات حتى أن لكل مدينةٍ آلهتها ولكل إله معابده ولكل معبدٍ طقوسه .وما عثر عليه في معابدهم من نقوش ونصب وأوانٍ وتماثيل نذرية يشير إلى وجود آلهه متعددة وعبادات مختلفة.والمرجّح أن أكثر ديانات الفينيقيين قد انتقلت إليهم من حضارات سبقتهم كالبابليين والمصريين القدماء وتولوّا نقلها إلى الإغريق وإلى مستعمراتهم في المتوسّط وشمال أفريقيا.
    ...شكراً جزيلاً لاهتمامك.
    Anonymous
    زائر
    زائر


    أدونيس أسطورة الموت والحياة Empty رد: أدونيس أسطورة الموت والحياة

    مُساهمة من طرف زائر 23/5/2009, 02:04

    دائما أسأل نفسي عن الدافع من وراء هذه الأساطير وعن هذه الأهمية التي اكتسبتها من دراسين ومتعمقين فيها ...
    قصص تجعلك في حالة اللاوعي ..ولكنك تقرأها وانت بكامل حضورك ...
    أيها الحارث .. مواضيع قليلة وردود أقل ولكنك لافت بشكل جميل بكل الأحوال ...
    شكراً لك
    Anonymous
    زائر
    زائر


    أدونيس أسطورة الموت والحياة Empty رد: أدونيس أسطورة الموت والحياة

    مُساهمة من طرف زائر 24/5/2009, 00:57

    لا أدري كبف ولماذا فاتني هذا الحديث الشائق،فالأساطير أجمل من أن تفوتني..لا شيء لمجرّد

    المتعة والرغبة في القليل من الخيال الجميل.

    أدوني

    أدونيس

    بعل وتموّز..

    أساطير يقال أنّها ولدت هنا في بلادنا وأخذها الإغريق عنّا..

    أمّا بالنسبة للديانة فأعتقد أن الفينيقيّون كانوا يعبدون قوى الطبيعة مثل الشمس والقمر

    والرياح ، بمسميّات تناسبهم ،وأيضا أظنّ أنهم من أعتقد بالتثليث الإلهي أي ثلاثيّة أب، أم

    وابن.

    ولهمّ أظنّ سيّدا واحدا يضمّ جميع الألهة تحت حكمه،وأظنه أيل، لست متأكّدة طبعا،وأدونيس كان

    أظن إله الشمس والحياة ومركز عبادته معبد يقع في جبيل أو مغارة أفقا شيء من هذا

    القبيل ولكن ما يثير التفكير هو أنّهم، وفي قرونهم البعيدة ، ومظاهرهم الحضاريّة التي لا

    زال بعض من شواهدها موجودوفي كلّ حضارة تقرأها أو تسمع بها،أن الإنسان يبقى إنسانا

    ساعيا لوجود من يحكمه من آلهة ، إذا فالفطرة البشريّة أقوى الدوافع للبحث عن دين

    واعتقاد.

    موضوع غاية في الجمال، أتمنى أن يتبعه موضوع عن نارسيس..هلكنا فيه دكتور ما الله يسامحه

    بقى، من أول يوم بالجامعة هو وزميله ديونيسيس Laughing

    شكرا جزيلا..الحارث



    المسرح اليوناني1

    المسرح اليوناني 2
    الحارث
    الحارث
    مشرف فخري .. عضو راشد
    مشرف فخري .. عضو راشد


    ذكر عدد الرسائل : 107
    العمر : 57
    العمل/الترفيه : شبه موظف
    المزاج : متفائل قليلا
    تاريخ التسجيل : 11/03/2009

    أدونيس أسطورة الموت والحياة Empty رد: أدونيس أسطورة الموت والحياة

    مُساهمة من طرف الحارث 25/5/2009, 01:15

    sunline ألا يكفي أنها وكما ذكرت (تجعلنا في حالة من اللا وعي ونحن بكامل الحضور)سبباً للاهتمام بها
    شكراً جزيلاً لإطرائك واهتمامك تحفةَ المنتدى.

    salam:دائماً مرورك يثري الموضوع ما أضفته صحيح وما نقلت من المسرح اليوناني جميل و يشي بحبك للأساطير وأتمنى أن يكون لها حضور فيما يتحفنا به قلمك الثّر، نرسيس الموضوع القادم إن لم أُسبق إليه .
    شكراً لك.

      الوقت/التاريخ الآن هو 15/7/2024, 20:20