منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

2 مشترك

    يباخوم يربح الكل يخسر نفسه

    >>>>لؤي<<<<
    >>>>لؤي<<<<
    إبن البلد المميز
    إبن البلد المميز


    ذكر عدد الرسائل : 279
    العمر : 38
    الموقع : ما أجمل أن تكون صامت وتهمس بل حب ودموعك هي اسرارك
    العمل/الترفيه : طالب بمدارس لحب وتأه بغدر لقلوب
    المزاج : حب دائم مع هطول أمطار غزيرة ممنوعة من توقف
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل:

    يباخوم يربح الكل يخسر نفسه Empty يباخوم يربح الكل يخسر نفسه

    مُساهمة من طرف >>>>لؤي<<<< 23/4/2010, 13:45

    يباخوم يربح الكل يخسر نفسه Icon_basketball يباخوم يربح الكل ويخسر نفسه

    وُلد الكاتب الروسي الشهير "ليو تولستوي" في أغسطس من عام 1828م، ورحل عن
    عالمنا في نوفمبر 1910م، ومن مؤلفاته - التي يقارب عددها المائة - يسعدني
    أن أشاركك باختصار هذه القصة، والتي لنا فيها درس ثمين ..


    كان "باخوم"، وهو قروي بسيط، يتمنى أن يمتلك قطعة كبيرة من الأرض.
    وَبَلَغَه أن السيدة التي يعمل بمزرعتها تريد أن تبيع المزرعة بالتقسيط،
    فاشتراها. وأخصبت كورته. ثم اشترى قطعة أرض مجاورة بثمن بخس من جاره الذي
    كان يريد أن يرحل. فصار "باخوم" بين يوم وليلة وضحاها صاحب الخمسين فدانًا.


    وفي يوم من الأيام زاره صديق قديم، وسأله عن النجاح والسعادة؛ فأجاب باخوم:


    - «أما عن النجاح فلا بأس؛ لأنني أمتلك الآن عزبة مساحتها خمسون فدانًا،
    تعطي محصولاً جيدًا. أما عن السعادة فمفقودة؛ لأنني أتمنى أن تكون الخمسون
    مائة أو ألفًا، ولكن أصحاب الأراضي حولي لا يريدون التنازل عن أراضيهم».



    أجاب الضيف:


    - «إني عائد من بلاد على نهر "الفولجاتا"، حيث الأراضي فسيحة وخصبة، وأصحابها بسطاء؛ ويمكن الحصول على أراضيهم بسهولة»


    صدق باخوم ما قاله صديقه، فباع كل ما يملك، وسافر مع خادمه إلى هذه
    البلاد. وهناك قدم لمشايخ القبائل هدايا فرحَّبوا به جدًا. ولما سألهم عن
    ثمن الأرض عندهم، قالوا:


    - «ألف "روبل" عن اليوم الكامل.


    والروبل عملة روسية. سأل باخوم: - «ما المقصود باليوم الكامل؟ وكم فدانًا يساوي؟»


    أجابوه:


    - «نحن لا نستخدم المقاييس التي عندكم. وإنما نُقَدِّر الأرض وثمنها،
    بالمسافة التي يقطعها الإنسان في المشي فيها في اليوم الواحد، بدءً من
    شروق الشمس؛ ولكن عليه أن يرجع إلى النقطة التي ابتدأ منها قبل أن تغرب
    الشمس ولو بدقيقة واحدة، وهذه الأرض تساوي الألف روبل. أما إذا تأخر ولو
    دقيقة واحدة بعد غروب الشمس، يفقد الألف روبل والأرض معًا».


    سُر "باخوم" جدًا، ودفع الألف روبل، واستعد لرحلة الغد، وبات يحلم بالأرض
    الفسيحة التي سيمتلكها غدًا، وكيف هي فسيحة جدًا. وفي الصباح الباكر وصل
    إلى المكان الذي عينوه للمقابلة. فقال له رئيس المشايخ:


    - «انظر كل هذا السهل الفسيح هو ملك لك، ولكن حافظ على الشروط، فإما أن يصير المال لنا والأرض لك، أو تفقد المال والأرض معًا».


    بدأ باخوم رحلته وهو يركض بمنتهى القوة، وكان كلما قطع مرحلة كبيرة وأراد
    الوقوف عندها، تغريه خصوبة الأرض فيستمر في الركض. وظل يركض ويركض إلى أن
    انتصف به النهار، واشتد به التعب؛ فجلس للحظات تناول فيها بعض الطعام وشرب
    بعض رشفات من الماء. ثم قام ليبدأ راجعًا. فأخذ يركض إلى الناحية الثانية،
    ولما رأى أن الوقت قد مضى، أخذ يلهث إلى الناحية الثالثة. وكان العصر قد
    أقبل، ففكر أن يعود إلى النقطة التي بدأ منها حتى لا يخسر الكل، ولكنه أحس
    بالتعب الشديد، وبدأ يخلع ثيابه قطعة فقطعة، حتى حذائه لم يُطق أن يبقيه،
    فخلعه وجعل يركض، وقدماه تمزقهما الأشواك والحجارة الحادة.


    ولما اشتد به التعب فوق الطاقة، فكر أن يجلس ليستريح ولو للحظات، ولكنه
    أبصر الشمس تنحدر نحو المغيب، فاستمد من ضعفه قوة، فجعل يركض ويركض
    وأنفاسه تخرج متدافعة، لا يكاد يرسل أحدها حتى يلاحقه الآخر.


    وقبل أن يصل إلى سفح الجبل غابت الشمس، فخار واضطرب اضطرابًا عنيفًا،
    ولكنه تذكر أن الشمس في السفح قبل القمة، وإذ ذاك كافح مرة أخرى، وأخذ
    يجري ويجري بكل ما لديه من بقايا خافتة من العزم والقوة.


    ولما وصل قبل مغيب آخر شعاع من الشمس، استقبلته الجماعة بهتاف عظيم، وقال الرئيس "لباخوم":

    - «هنيئًا لك! قطعة الأرض التي امتلكتها كبيرة جدًا».


    وما أن مدَّ "باخوم" يده ليصافح الرئيس، حتى انفجر الدم من فمه، وسقط إلى الأرض. أسرع خادمه ليسعفه، لكنه كان قد صار جثة هامدة.


    صديقي .. صديقتي، أؤكد لك أنك رأيت عشرات بل مئات ممن يشبهون "باخوم" هذا!
    بل أخاف أن تكون أنت نفسك "باخوم" عصرك؛ تركض وراء الأرضيات؛ للشهرة،
    وللشهوة، للمال، أو المكيفات والمخدرات؛ تجري وراء سراب في غباء روحي

    ل
    دكتور زكريا استاورو
    .
    ronaldo7
    ronaldo7
    إبن البلد المميز
    إبن البلد المميز


    ذكر عدد الرسائل : 413
    العمر : 29
    الموقع : كنت بحب ضل بمانشستر بس حاليا بمدريد
    العمل/الترفيه : طالب مصيف ومكيف
    المزاج : كل ما شوف كرستيانو بكيف
    تاريخ التسجيل : 09/05/2009

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل:

    يباخوم يربح الكل يخسر نفسه Empty رد: يباخوم يربح الكل يخسر نفسه

    مُساهمة من طرف ronaldo7 23/4/2010, 19:55

    شكرا الك موضع جنيل يستفاد منه .....وانا كنت شفت متل هالقصة بمسلسل مرايا بس الشخص بالمسلسل بيركد لقدام لحتى يموت يني طلع اطمع من باخوم
    MANCHESTERAWE 4EVER

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/6/2024, 10:39