منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

+2
amir1
الحارث
6 مشترك

    قراصنة التاريخ

    الحارث
    الحارث
    مشرف فخري .. عضو راشد
    مشرف فخري .. عضو راشد


    ذكر عدد الرسائل : 107
    العمر : 57
    العمل/الترفيه : شبه موظف
    المزاج : متفائل قليلا
    تاريخ التسجيل : 11/03/2009

    قراصنة التاريخ Empty قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف الحارث 20/10/2010, 02:24



    منذمدة وجيزة كان رئيس حكومة اسرائيل (نتن ياهو) يتحدث أمام مجموعةٍ من الصحفيين قائلاً أن اليهود هم من بنى القدس وأنها ستبقى يهودية إلى الأبد ، كذب النتن ياهو في قوله أن اليهود هم بناة القدس وستثبت الأيام أن الوهم قد اشتط به إذ ظنّ أنها ستبقى يهودية
    فالقدسُ بنيت على أيدي العرب الكنعانيين في بدايات الألف الثالث قبل الميلاد وأطلقوا عليها اسم ( يبوس ) ، ازدهرت يبوسُ كمملكة في الألف الثّالث ق. م وبرع أبناؤها في الزّراعة وابتكروا طريقة لاستخراج المياه من باطن الأرض بحفر أنفاقٍ مائلة ويعتقد أنّ أحدها النفق الموجود تحت المسجد الأقصى
    في بدايات الألف الثاني من القرن التاسع عشر ق م وبعد مرور ما يقارب الألف عام على بناء يبوس حلّ بأرض كنعان نبي الله ابراهيم عليه السلام مهاجراً من أور" في العراق فأكرم الكنعانيون وفادته عليه السلام ..ثمّ كان ما قصّه علينا القرآن الكريم من توجهه إلى مكة المكرمة مع ابنه اسماعيل وأمه هاجر
    في القرن السابع عشر ق م وفي زمن حفيد ابراهيم يعقوب ابن اسحاق عليه السّلام غير اليبوسيون اسم عاصمتهم يبوس إلى أور سالم أي مدينة سالم "الملك الكنعاني" وقد حُرِّف الاسم فيما بعد إلى أورشالم وأورشليم ،وشهد هذا القرن نزوح أبناء يعقوب عليه السّلام (اسرائيل) إلى مصر ليلحقوا بأخيهم يوسف بعدما حاولوا التخلّص منه بعملهم الشنيع عندما رموه في البئر لينقذه الله ويهييء له أسباب اعتلاء سدّة الحكم في مصر وقد قص القرآن الكريم علينا بأسلوب تفيض له العبرات وبعد يوسف عليه السلام ساءت حال بني اسرائيل إلى أقصى درجات الذّل والمهانة حتى أصبحوا عبيداً لدى الفراعنة الذين ساموهم صنوف العذاب وحسبنا وصف القرآن لحالهم (يذبّح أبناءهم ويستحيي نساءهم)
    في القرن الثالث عشر ق م بعث الله من بني اسرائيل النبي موسى عليه السّلام إلى فرعون وقد نشأ موسى وترعرع في بلاط فرعون كابن له أي أن ثقافته وتربيته كانت مصريّة بحتة ولم يكن يربطه ببني اسرئيل إلا النسب وكان ماكان من قصة موسى مع فرعون والتي ذكرت في القرآن الكريم في أكثر من موضع وأمر الله تعالى موسى بالخروج مع بني إسرائيل من مصر فعبربهم م بمعجزة إلهية إلى سيناء وقد لاقى منهم الأمرين لضعف إيمانهم وجنوحهم إلى العصيان والتّمرد وتوفي موسى عليه السّلام في رحلة التيه وخلفه يوشع بن نون وهنالك رأي لعالم النّفس الكبير "فرويد " يرى فيه أنّ شدة موسى وقساوته على قومه العتاة العصاة دفعتهم للتآمر عليه وقتله وإن كنّا لا نأحذ بما رآه فرويد فإنّ روايته لاتتعارض مع طباع بني سرائيل الذين وصمهم الله بأنهم قتلة الأنبياء ومن الجدير ذكره أنّ هذا القرن (الثالث عشر ق.م) قد شهد تطورات مفاجئة وتغيرات كبيرة طرأت على منطقة الشرق القديم إثر فترة من القحط والجفاف والحروب غيرت الخارطة السياسية والبناء الاجتماعي في المنطقة العربية بأكملها ومن أهم هذه الأحداث زوال الدولة الحثيّة الكبيرة التي كانت قوة كبرى في موازاة مصر وزوال مملكة أوغاريت أهم مملكة كنعانية في سوريا وظهور الدولة الآشورية في العراق على أنقاض الدولة البابلية الأولى هجوم شعوب البحر الذين زحفوا كالجراد براً وبحراً على الساحل السوري ومصر على إثر هذه الأحداث الجسيمة وبعد أن آل ملك بني إسرائيل إلى طالوت الذي ذكرته التوراة باسم "شاؤول" تمكّن الإسرائيليون من عبور نهر الأردن والانتصار على الفلسطينيين في معركة فاصلة ظهر فيها النبي داوود ع وكان فتىً يافعاً وحسم المعركة بقتله لملك الفلسطينيين فزوّجه طالوت ببنته وعيّنه قائداً للجيش وفي امعركة التالية (معركة جلبوط) قتل شاؤول مع أبنائه الثلاث وصلبوا على أسوار بيت شان (بيسان) وقد وصفت لنا التوراة وصفاً مؤثّراً معاناة بني إسرائيل لاستخلاص جثامين ملكهم وأبنائه من الأسر آلت أمور بني اسرائيل عقب ذلك إلى داوود عليه السّلام الذي آتاه الله الملك والحكمة والذي أقام أول مملكة لبني اسرائيل وورث سليمان داوود وكانت مملكة بني اسرائيل في عصر هذين النبيين مملكة مسالمة تتمتع بعلاقات ودية وجيدة مع الكنعانيين والفراعنة وبعد موت سليمان عاد بنو اسرائيل إل العصيان والكفر وسفك الدماء كعهدهم وانشقّت المملكة إلى مملكتين ,وشاع فيهم الفساد والتناحر وكثرت اعتداءاتهم على جيرانهم وعلى بعضهم بعضاً فاجتاحهم الفر اعنة في القرن الثامن ق م وعدوا بعد أن أعلن اليهود رضوخهم للمصريين وذكرت مصادر تاريخية أن الفرعون المنتصر أقام في أورشليم نصباً تذكارياً بهذه المناسبة ،ولماعادوا كدأبهم إلى العصيان والإفساد في الأرض برز إليهم ملك دمشق الآرامي وبطش بهم ليأتيهم بعده الملك الآشوري آشور ناصر بعل فيدك أسوار أورشليم ويوقع بهم ضربة قوية ومرة إثر مرة سرعان ماكان بنو اسرائيل يعودون لسابق عهدهم من الفساد والإفساد بعد انحسار الهجوم عنهم وحينما يجدون أية فرصة لذلك اجتاح ملك بابل الشهير نبوخذ نصر أورشليم في القرن السابع ق م وأوقع ببني اسرائيل وقعة عظيمةً دمر خلالها الهيكل وساق منهم حوالي أربعين ألفاً من الأسرى ليعيشوا كعبيد في بابل

    قراصنة التاريخ 858003069

    نقش يمثل البابليين يسوقون اليهود أسرى إلى بابل

    فكان كمن أحضر الطاعون إلى بلده وقد ساعد وجود أربعين ألفاً من اليهود في بابل بالتعجيل بسقوطها بأيدي الفرس الأخمينيين كما ساهم في دخول تاريخ العرب القديم في عصر انحطاط رزحت فيه المنطقة العربية تحت نير احتلال أجنبي دام ما ينيف عن اثني عشر قرناً ولم ينته إلا ببعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلّم وتحرير المنطقة العربية من الفرس والرومان. خلال فترة السبي قامت مجموعة من الحاخامات بتدوين التوراة لأول مرة وكان ذلك بعد موسى عليه السلام بسبعة قرون تقريباً ليظهر بعد ذلك مصطلح اليهود كشعب و اليهودية كدين وتمكنت امرأة هي "أستير"من إيقاع ملك الفرس كورش في حبائلها ومن مخدعها الذهبي في قصركورش انتزعت أستير قراراً بعودة اليهود إلى أورشليم مع الاعتراف الرسمي بدينها وبشعبها وبحقهم في هذا البلد أي أن غاصباً منح غيره الحقّ في أرض مغتصبة وبذلك ظهر جلياً مكر اليهود ودهاؤهم إذ سخروا المرأة سلاحاً ومطية ذلولاً لتحقيق مآربهم الخسيسة ولتلك سمة طبعتهم على مر العصور وليست عنا ببعيد ة مكيدة مونيكا لوينسكي لرئيس الولايات المتحدة الأسبق "بل كلينتون" لقدسجل التاريخ اسم استير كمخلّصة لليهود وإنك لتعجب كيف تتمكن امرأة من انتزاع قرارٍ كهذا يعجز عن انتزاعه شعبها بأكمله


    قراصنة التاريخ 760715145

    الممثلة تيفاني دو مونت في دور اليهودية استير


    و ظل اليهود يتمتعون بحكم ذاتي بفضل ولائهم للمحتلين الفرس إلى أن اجتاح الإسكندر بجيوشه سوريا ومصر وطرد الفرس،وقد رحب أهل المنطقة بالإسكندر لما لمسوه من ظلم الفرس واضطهادهم ولم تعمر دولة الإسكندر طويلا وقسمت امبراطوريته بين قادته فكانت سوريا من نصيب سلوقس فيما كانت مصر من نصيب بطليموس وقد تفنن اليهود في اللعب على حبال الخلافات السورية المصرية في تلك المرحلة وخصوصاً الخلافات التي كثرت بين أفراد الأسرة الحاكمة في سوريا السلوقية فقد كانت العلاقات الاجتماعية في سوريا أكبر جزء في امبرطورية الإسكندر تتسم بالود والوئام في بين شرائح المجتمع متعدد الطيف باستثناء اليهود ما دفع العاهل السوري أنطيوخس الخامس إلى تعيين حاكم لأورشليم وأصدر أوامره بإرغام اليهود على التخلّي عن عاداتهم وعباداتهم وأقام لهم نصباً لزيوس في الهيكل وأجبرهم على عبادته وفرض عليهم أكل لحم الخنزير ومنع الختان وعزل كاهنهم الأكبر وعين آخر موالياً له وقد رضيت طائفةٌ منهم بما شرعه لهم أنطيوخس فيما رفضت طائفة منهم ذلك وفروا إلى خارج أورشليم منتظرين الفرصة للانقضاض على خصومهم وقد تمكنوا من ذلك بالفعل بعد أن تولى زعامة المعارضين اليهود ( ماتاتيه ) ووفاة أنطيوخس الخامس وحصول اضطراب في البلاط السوري هيّأ الفرصة للمعارضين اليهود للعودة إلى أورشليم وطرد الكاهن الذي كان عينه الإغريق واحتفل اليهود بهذه المناسبةبعيد حانوكا ( الأنوار ) وبعد أن هلك ماتاتيه تولى موضعه ابنه يوناثان الماكابي الملك والذي اعتقل وأعدم من قبل الإغريق وعلى كون فترة حكمه قصيرة تمكن من إجبار سكان الجليل على اعتناق اليهودية وفي عام (166) ق. م وقع انشقاقٌ في المملكة السّوريّة حيث اغتصب السّلطة في أنطاكية أمير أغريقي اسمه ديميتيريوس بدعم من الرومان وثار الأنطاكيون ضده فطلب دعم اليهود الذين أرسلوا فرقة تضمّ خيرة مقاتليهم فارتكبوا مجازر بشعة بحق الأنطاكيين العزّل وحاصروا حامية سورية كانت ترابط في أورشليم ولم يتدخل الملك مغتصِب السلطة لفعل شيء لفك الحصار عن حاميته المحاصرة واكتفى بالشجب فقط وبعد أن استتبت الأمور للملك الشرعي أنطيوخس السابع سيّر جيشاً صغيراً بقيادة وزيره ( تروفون ) لفرط ثقته في النصروطالب اليهود بدفع جزية تعويضاً عما اقترفت أيديهم بحق شعبه ففاجأ اليهود ذلك الجيش بهجوم مباغت وأنزلوا به خسائر كبيرة وأجبروه على الانسحاب ولم تسمح الظروف لأنطيوخس السابع برد اعتباره إلا بعد ثلاث سنوات حينَ حمل عليهم حملةً شرسة دك خلالها أسوار المدينة المقدّسة وساق بعض الرهائن وفرض عليهم غرامات كبيرة لكنه خالف آراء مستشاريه الذين نصحوه بإبادة اليهود والتخلّص منهم ... ومع تفاقم الخلافات بين أفراد الأسرة السورية الحاكمة عقب تلك الأحداث بعدة أشهر وعلوّ شأن روما الامبراطورية الصاعدة كان نفوذ اليهود يزداد فبدؤوا الاتصال بروما لنيل دعمها و لعبوا دوراً مهماً في سقوط المملكة السورية ومهّدوا لدخول سوريا في وصاية واحتلال الامبراطورية الرومانية وانحسار دور سورية في التاريخ القديم
    في العام ( 64 )ق .م دخل القائد الروماني الشهير بومبي سوريا وعيّن هيرودس الأدومي الذي اعتنق اليهودية والياً رومانياً على فلسطين والذي ولد المسيح عليه السّلام في عهده ونجد في كلّ من القرآن الكريم والإنجيل أدلّة على ما ألحقه اليهود بالمسيح عليه السلام وأمّه وأتباعه المؤمنين من أذى وظلم واضطهاد إذ لم يتورع اليهود عن التآمر على قتله عليه السلام وتأليب البلاط الروماني عليه حتى نال المسيحيين الأوائل ما نالهم من تنكيل وظلم وتعذيب تقشعر لهوله الأبدان من الطغاة الرومان
    في عام (69) للميلاد استغلّ اليهود الأحداث المؤسفة التي وقعت عقب مقتل نيرون والتطاحن على السلطة في روما ( عام الأباطرة الأربعة) فثاروا على الرومان فوجّه الامبراطور فسباسيان جيشاً بقيادة ابنه "تيتوس"الذي أصبح فيما بعد امبراطوراً فدمر أورشليم وهدم الهيكل وحمّل جنوده محتوياته كتذكارات لانتصار تيتوس الكبير

    قراصنة التاريخ 700815544

    نقش فوق قوس النصر في روما يمثل جنوداً رومان يحملون تذكارات من الهيكل

    في القرن الثالث وفي عهد الامبراطور هادريان تمرد اليهود مرةً أخرى فقرر إجلاءهم عن أورشليم وأصدر أمراً بمنعهم من دخولها أو السكن فيها فهاموا في بقاع الأرض ومنها الجزيرة العربية واليمن وغيّر هادريان اسم القدس إلى إيليا كابيتولونيا وظلت تعرف به حتى فتحها المسلمون في القرن السابع م
    وكان من شروط المسيحيين لما سلموا مفتاح القدس للخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ألا يجاورهم فيها اليهود ..
    بدأ اليهود بالتسلل إلى القدس في بداية القرن الثامن عشر عن طريق تقديم رشىً للولاة العثمانيين حتى دخلت القدس في الوصاية البريطانية وبدأت الهجرة اليهودية إلى فلسطين بالازدياد بتواطؤ من الدول الأوربية التي حفزتها لذاك التواطؤ الرغبة في التخلص منهم
    أعلن قيام دولة إسرائيل على شطر من أرض فلسطين عام (1948) م .. وفي عام (1967) م احتلت إسرائيل القدس الشريف وما تبقى من أراضي فلسطين العربية


    مراجع

    القرآن الكريم
    العهد القديم
    موجز في تاريخ سورية القديم د.مفيد رائف العابد
    العرب واليهود د. أحمد سوسة
    دراسات في تاريخ الإغريق د.مفيد رائف العابد
    دراسات في تاريخ مصر الفرعونية محمد عبد الحميد أحمد
    دراسات في تاريخ الرومان محمد محفل
    باطل الأباطيل بين القرآن والإنجيل د. حسن حدة
    نهاية أوغاريت : مقال لقراس السواح في ملحق جريدة الثورة الثقافي / 2006 م
    للمزيد
    موسوعة اليهود د. محمد المسيري
    الجزء الأول
    http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot/gap.php?file=abdulwahab_almisiri-jews_judaism_zionism-1.pdf
    الجزء الثاني
    http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot/gap.php?file=abdulwahab_almisiri-jews_judaism_zionism-2.pdf
    الجزء الثالث
    http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot/gap.php?file=abdulwahab_almisiri-jews_judaism_zionism-3.pdf






    عدل سابقا من قبل الحارث في 20/10/2010, 21:13 عدل 1 مرات
    amir1
    amir1
    صديق بانياس المميز
    صديق بانياس المميز


    ذكر عدد الرسائل : 658
    العمر : 36
    الموقع : بهالدنيـ
    العمل/الترفيه : خود الروحـ شيلا بصدركـ وينـ ما تروحـ...لما تنوحـ هيـ تشفيلكـ لجروحـ
    المزاج : ريتو الله أخد روحيـ وحسيتيـ متليـ لو يومـ ,,
    تاريخ التسجيل : 15/10/2010

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل: حـﺑﻳﺑـي ,, وحـﯿﺎة عـ۔ﻳﻭﻧﮓ ﻣﺂبـﻧﺴﺎﮒ

    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف amir1 20/10/2010, 02:35

    شكراً عالمعلومات أخي الحارث
    تقبل مروري
    Anonymous
    زائر
    زائر


    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف زائر 20/10/2010, 10:53

    مقال قيِم ومعلومات مفيدة
    شكرا لك الحارث وأتمنى أن تفيدنا دائما بما لديك من جديد
    Anonymous
    زائر
    زائر


    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف زائر 20/10/2010, 15:46

    مقال رائع
    شكرا لك
    مريم
    مريم
    بنت البلد
    بنت البلد


    انثى عدد الرسائل : 378
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : ......
    المزاج : _____
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010

    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف مريم 20/10/2010, 22:13

    شكرا مقال رائع
    عبد الرحمن الجندي
    عبد الرحمن الجندي
    رئيس "هيئة الإشراف" .. نائب "الإدارة العامة"
    رئيس


    ذكر عدد الرسائل : 2205
    العمر : 45
    الموقع : www.baniascc.net
    العمل/الترفيه : مدير أعمال
    المزاج : متفائل دائماً
    تاريخ التسجيل : 06/10/2007

    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن الجندي 20/10/2010, 23:52

    ما بعد منتصف الليل .. الله عليك أيها الحارث وأسعدكم الله جميعاً

    مقال جميل و "مختصر مفيد" كما يقال وحقَّ المقال كما يقال .. لن ندخل في تفاصيله والنقاط التي ربما فيها خلاف ما بين الحقائق والاسرائيليات
    لكن ما يهمني في الموضوع مسألة النظرة لليهود هنا من باب انهم شعب دائماً عندما يترك بحاله يعم فيه (الفساد والعصيان والكفر والفساد وغير ذلك)
    سؤالي هنا .. هل تختلف نظرتنا وتقييمنا لحالة اليهود هنا ربما كمسلمين عن نظرتهم وتقييمهم لنا كيهود؟ وهل فقط الشعوب اليهودية هي من يتحول الى (الفساد والعصيان والكفر) في فترات الرخاء والرفاهية؟
    ..
    .
    دمتم مبدعين
    إياس بياسي
    إياس بياسي
    رئيس "هيئة التحرير" .. نائب "الإدارة العامة"
    رئيس


    ذكر عدد الرسائل : 1198
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : Graphic Designer
    المزاج : مقبول
    تاريخ التسجيل : 06/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل: eiasb@hotmail.com

    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف إياس بياسي 21/10/2010, 01:37

    الحارث كتب:في القرن السابع عشر ق م وفي زمن حفيد ابراهيم يعقوب ابن اسحاق عليه السّلام غير اليبوسيون اسم عاصمتهم يبوس إلى أور سالم أي مدينة سالم "الملك الكنعاني" وقد حُرِّف الاسم فيما بعد إلى أورشالم وأورشليم
    تحيّة لكَ ياحارث التاريخ...

    أعتقد بمعرفتي المتواضعة في التاريخ, أن اسم أورشاليم هو من مدينة السلام, لأن شاليم في العبرية أو شالِم وهي إحدى لهجات الآرامية في جنوب فلسطين, تعني السلام, وشلاما في الآشورية, وشلومو في السريانية الجديدة, و"سالم" التي تحدثت عنها, قد لاتعني –مع وجود جذر لغوي آرامي- ذاك الملك الذي سميت المدينة باسمهِ, فهل يمكنني أن أفترضَ هذا, خاصة مع اختلاف لهجات اللغة الأم (الآرامية) بين بعضها البعض, في (السين والشين, والكاف والخاء, ... إلخ)؟؟

    الحارث كتب:وحينما يجدون أية فرصة لذلك اجتاح ملك بابل الشهير نبوخذ نصر أورشليم في القرن السابع ق م وأوقع ببني اسرائيل وقعة عظيمةً دمر خلالها الهيكل وساق منهم حوالي أربعين ألفاً من الأسرى ليعيشوا كعبيد في بابل
    هل لديك سندٌ –ديني إسلامي- يدعمُ مسألة وجود الهيكل, ثمّ هدمهِ؟


    والشكر العظيم لك, وعودة ميمونة إن شاء الله
    Anonymous
    زائر
    زائر


    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف زائر 21/10/2010, 23:46

    معلومات رائعة وإن كان بعضها مثار جدل
    جهد واضح
    مشكور أخي الحارث
    الحارث
    الحارث
    مشرف فخري .. عضو راشد
    مشرف فخري .. عضو راشد


    ذكر عدد الرسائل : 107
    العمر : 57
    العمل/الترفيه : شبه موظف
    المزاج : متفائل قليلا
    تاريخ التسجيل : 11/03/2009

    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف الحارث 22/10/2010, 01:27

    إياس بياسي كتب:
    الحارث كتب:في القرن السابع عشر ق م وفي زمن حفيد ابراهيم يعقوب ابن اسحاق عليه السّلام غير اليبوسيون اسم عاصمتهم يبوس إلى أور سالم أي مدينة سالم "الملك الكنعاني" وقد حُرِّف الاسم فيما بعد إلى أورشالم وأورشليم
    تحيّة لكَ ياحارث التاريخ...

    [أعتقد بمعرفتي المتواضعة في التاريخ, أن اسم أورشاليم هو من مدينة السلام, لأن شاليم في العبرية أو شالِم وهي إحدى لهجات الآرامية في جنوب فلسطين, تعني السلام, وشلاما في الآشورية, وشلومو في السريانية الجديدة, و"سالم" التي تحدثت عنها, قد لاتعني –مع وجود جذر لغوي آرامي- ذاك الملك الذي سميت المدينة باسمهِ, فهل يمكنني أن أفترضَ هذا, خاصة مع اختلاف لهجات اللغة الأم (الآرامية) بين بعضها البعض, في (السين والشين, والكاف والخاء, ... إلخ)؟؟]

    الحارث كتب:وحينما يجدون أية فرصة لذلك اجتاح ملك بابل الشهير نبوخذ نصر أورشليم في القرن السابع ق م وأوقع ببني اسرائيل وقعة عظيمةً دمر خلالها الهيكل وساق منهم حوالي أربعين ألفاً من الأسرى ليعيشوا كعبيد في بابل
    هل لديك سندٌ –ديني إسلامي- يدعمُ مسألة وجود الهيكل, ثمّ هدمهِ؟


    والشكر العظيم لك, وعودة ميمونة إن شاء الله
    مرحباًإياس

    تحياتي لك وشكراًلترحيبك وشكراً لتوقّفك عند نقطتين وردتا في الموضوع




    النقطة الأولى لا أرى فيها تناقضاً بين ما تفضلتَ به وبين ما ذكرناه فاسم سالم مشتق من السلام فإذا أرجعنا الاسم إلى هذا الملك فإنه لا يبتعد عن الترجمة الآرامية فالمدلول في كلتا الحالتين واحد
    علماً بأن الآراميّة لم تكن معروفةً في تلك الفترة وأول ذكر للآراميين في التاريخ كان في القرن الثاني عشر

    أما بالنسبة للنقطة الثانية: فالقرآن الكريم يؤكد وجود معبد لبني اسرائيل وأشار إليه بالمسجد دون تحديد مكاني أو زماني ويؤكد تعرضه للدمار وذلك في الآيات الآتية من سورة الإسراء:
    (وقضينا إلي بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا * فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا * ثم رددنا لكم الكره عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا *إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وان أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مره وليتبروا ما علوا تتبيرا.)
    وقد ذهب أغلب المفسرين إلى أن المرتين من التمكين لبني اسرائيل والعقاب قد وقعتا بالفعل الأولى غلى يد الآشوريين والثانية على يد البابليين ومن الواضح أنهم اعتمدوا في تفسيرهم على المرويات الإسرئيلية ولا ندري لماذا اكتفوا بذكر هاتين الحادثتين فقط وما بين أيدينا من مصادر تاريخية يؤكد أن اليهود ومعبدهم قد تعرضوا منذ القرن الثامن ق م وحتى إجلاءهم عن أورشليم في القرن الثالث م . لأكثر من من ثمانية حملات تعرضوا فيه للتنكبل ودمر فبها المعبد ولم يكن لليهود في كلّ هذه الحملات شأن يذكر كدولة وإنما كانوا رعايا في هذه الامبراطوريات يتمردون ويفسدون فيواجهون بالتأديب والعقاب

    تحياتي
    الحارث
    الحارث
    مشرف فخري .. عضو راشد
    مشرف فخري .. عضو راشد


    ذكر عدد الرسائل : 107
    العمر : 57
    العمل/الترفيه : شبه موظف
    المزاج : متفائل قليلا
    تاريخ التسجيل : 11/03/2009

    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف الحارث 22/10/2010, 02:27

    سأل عبد الرحمن الجندي:
    هل تختلف نظرتنا وتقييمنا لحالة اليهود هنا ربما كمسلمين عن نظرتهم وتقييمهم لنا كيهود؟ وهل فقط الشعوب اليهودية هي من يتحول الى (الفساد والعصيان والكفر) في فترات الرخاء والرفاهية؟
    ..
    تحياتي لك أيها المدير واشكر لك اهتمامك
    أنا برأيي أنّ الفساد والإفساد موجود لدى جميع البشر لكنّه مرفوض في جميع الشرائع إلا عند اليهود لأن عقيدتهم مبنية على ازدراء ما عداهم من البشر وهم مفسدون في السّراء والضّراء حتى في "التيه"تمردوا على موسى
    أما نظرتهم إلينا فأذكر لك مثالاًحديثاً في العام 2004 قال "شارون " في المؤتمر اليهودي العام في هرتسيليا(إنّ البشرية جمعاء مدينة لنا كيهود ونحن لا ندين لأحدٍ بشيء) وكلامه ترجمة أمينة لنصوص توراتهم هذه هي نظرتهم إلينا وإلى جميع البشر

    شكراً لك
    شكراً للأستاذ المتميز صبحي حليمة على تعليقه الجميل
    السيدة أم العيال
    amir1
    theboss
    ست الحلوين
    شكراً لكم أيها الأحبّة . شكراً لكل من تفضّل بالقراءة
    الملكة رانية
    الملكة رانية
    عضو(ة) برونزي
    عضو(ة) برونزي


    انثى عدد الرسائل : 97
    العمر : 43
    الموقع : أحببني عندما لا أستحق ذلك فأنا بحاجة إلى حبك في ذلك الحين
    العمل/الترفيه : ادارة اعمال
    المزاج : رايقة كتير و الحمد لله
    تاريخ التسجيل : 18/09/2010

    قراصنة التاريخ Empty رد: قراصنة التاريخ

    مُساهمة من طرف الملكة رانية 22/10/2010, 02:35

    مشكورعلى هذه المعلومات الرائعة

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/6/2024, 12:05