منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

2 مشترك

    فروخ فرخزاد... النار الوحيدة في الظلام

    د. شادي عمار
    د. شادي عمار
    المحرر الأدبي
    المحرر الأدبي


    ذكر عدد الرسائل : 134
    العمر : 43
    العمل/الترفيه : المحرر الأدبي
    المزاج : هادي
    تاريخ التسجيل : 16/03/2008

    فروخ فرخزاد... النار الوحيدة في الظلام Empty فروخ فرخزاد... النار الوحيدة في الظلام

    مُساهمة من طرف د. شادي عمار 16/3/2008, 21:16

    ولدت في طهران أيام الشاهنشاهيّة عام 1935، في عصر الملك رضا بهلوي المستبد، ودرجت في منزل والدها الضابط الإيراني، الذي كان يحفل بأشجار الأكاسيا، ويمر في وسطه جدول مفتّحاً عيون الشعر النائمة لدى الفتاة تحت رقابة أمٍ صارمة ما ولّد لدى فروخ نزعة الاستقلال مبكراً وكما هو معروف... /كثرة الشدّ...ترخي/!!

    وبفضل مكتبة أبيها الخاصة والسّماح لها بالتعلّم في المدرسة امتلأ خزان الشعر في كيان فروخ وبات جاهزاً للتدفق في أية لحظة، هذا عدا عن جدها القاص الماهر.

    وبدخولها ثانوية /خسرو خاور/ بدأت تقرض الشعر بشكل منتظم في سن الثالثة عشرة، واتخذ شعرها آنذاك منحى الغزل التقليدي.

    درست الخياطة والرسم في مدرسة/كمال ملك/ الفنية وشغفت كثيراً بهذين الفنين... وكان لها رسوماتها الخاصة أيضاً.

    إن اهتمامات فروخ الفنية والأدبية وشروعها بمصادقة أولاد الحي في سن السادسة عشرة، مع ما يعنيه ذلك في مجتمعٍ متزمت كالإيراني!! أثار مخاوفَ أهلها، الذين بدأوا يضغطون على الشاعرة اليافعة وهي مأساةٌ بدأت فصولها هنا ولن تنتهي إلا بوفاة شاعرتنا...

    تزوجت في السابعة عشرة وأنجبت طفلها كاميار، وانتقلت مع زوجها رسام الكاريكاتور إلى الأهواز/عربستان/، وهناك، وفي أول فصل شتاء...باشرت فروخ بمراسلةعددٍ من الجرائد والمجلات ناشرةً إنتاجها الأول على شكلِ رباعيات غنائية قصيرة...(تذكروا رباعيات الشاعر الإيراني عمر الخيام)

    نشرت فروخ مجموعتها الشعرية الأولى المؤلفة من أربعٍ وأربعين قصيدة عام 1955 بعنوان (الأسيرة)...

    كما نشرت ديوانها الثاني عام 1956 الذي حمل عنوان (جدار).

    وفي عام 1958 ولدى زيارتها لأوروبا نظمت سبع عشرة قصيدة ضمنتها ديوانها (عصيان).

    وفي ربيع عام 1964 ظهرت مجموعتها(ميلاد آخر) وهي من أهم مجموعاتها واعتبرت رائدة الحداثة في الشعر الفارسي.

    في عام 1964 ظهرت مجموعة شعرية بعنوان (قصائد مختارة) تضمّنت قصائد لها من مجموعاتها الأربع المنشورة.

    من صيف1964 وحتى شتاء 1966 نشرت فرخزاد خمس قصائد في أعداد مختلفة من مجلة(آرش).

    أسست فروخ دار نشرٍ في طهران اسمها(جوانه)... كان هدفها نشر خمسة كتب كل شهر /لاحظوا عدد الكتب/ وأسست بمساعدة أصدقاء من كتاب وشعراء مجلة (هنر)

    في عام 1959 سافرت فروخ إلى بريطانيا لدراسة الإنتاج السينمائي، ولما عادت على إيران خاضت تجربتها السنمائيّة الأولى بتصوير الأفلام الوثائقيّة. فكان فيلم (حريق)، وَ(مياه وحر)عام 1961، والفيلم الأشهر لها (المنزل الأسود) خريف 1962. وعملت في مجال التمثيل أيضاً إلى جانب الإخراج.

    حيث مثّلت في مسرحية لِ"لويجي بيراندلو" عنوانها (ست شخصيات يبحثن عن الكاتب) دور فتاةٍ متبناة عملت بائعة هوى لبعض الوقت...ما أثار إلى جانب النجاح الكبير للمسرحيّة جدلاً واسعاً!!

    كما قامت بترجمة مسرحية(القديسة جان دارك) للكاتب البريطاني العظيم جورج برنارد شو إلى الفارسيّة، واختارت أن تقوم بدور جان دارك على خشبة المسرح في طهران لكن القدر لم يمهلها حتى تقوم بهذه المسرحية...

    في نهار الإثنين 14 شباط 1967 انحرفت سيارة فروخ لتفادي الاصطدام مع سيارة مسرعة وضربت جداراً، فرميت خارج سيارتها وتوفيت متأثرةً بجراحها قبل وصولها إلى المشفى...

    نستطع يا أحبائي تلخيص مأساة فروخ الشاعرة الإيرانيّة وسط مجتمعٍ لا يرى في المرأة سوى عورتها، وبيئةٍ أدبية لا تحتفي سوى بالرجال، وهذا الكلام طبعاً قبل ثورة الخميني التي اجتثّت الأدب الفارسي الحديث، وتحوّل من اضطهدَ فروخ من الأدباء الذكور إلى ملاحقين من قبل النظام... نستطيع أن نلخصها بقول للشاعرة ذاتها:

    "أردت أن أكون (امرأة)... أي أن أكون (كائناً بشريّاً)، أردت أن أقول، إنني، أنا أيضاً، لي الحق في أن أتنفّس، وأصرخ... لكن الآخرين أرادوا أن يخنقوا ويخرسوا صراخي على شفتي، وأنفاسي التي تتردّد في رئتيَّ ".

    وقد اخترت فروخ فرخزاد فاتحة لسلسلة الشعر العالمي التي سنطلقها على موقعنا، لتفردها عن غيرها بظروف حياتها الصعبة، وكونها أول امرأةٍ إيرانية تقريباً تقرض الشعر، ولنلقي نظرةً عن كثب وبزاويةٍ مختلفة على الأدبِ الفارسي الحديث المدهش الذي ينازع الحجب المظلمة كي يتنشّق النور...

    كما اخترت قصيدتها التي أثارت جدلاً واسعاً في إيران المحافظة، وهي (خطيئة) التي وصفت فيها علاقة غرامية ما، كانت هذه القصيدة سبباً لتناول شخصها بالهجوم والتشهير...

    وفي النهاية لايسعني إلا أن أشكر الجزيرة الثقافية الحالمة (الكويت) بإشعاعاتها الفكريّة الفذّة، ويكفي أن أشير، إلى أنه ما كان لنا _قرّاء العربية_ أن نظفر بهذا الأثر الهام عن أول شاعرةٍ إيرانية معاصرة لولا الجهد العبقري الذي قام به (المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت)، بإصداره الهام (إبداعات عالميّة) والذي أدعوكم جميعاً إلى متابعته واقتنائه لتظفروا كما ظفرت بأجمل الإسهامات الأدبيّة من أنحاء العالم...

    وإليكم....... (خطيئة)


    خطيئة*

    ارتكبتُ خطيئةً بالغة المتعة...

    في عناقٍ دافئٍ متأجّج.

    خطئتُ محاطةً بذراعين...

    من نارٍ... من ثأرٍ...

    من حديد

    في تلك الخلوة المعتمة الهادئة

    حدّقت في عينيه الثملتين...

    بالسرّ.

    فخفقَ قلبيّ ،نافدَ الصبر،

    في صدري...

    إذ لبّى دعوة عينيه

    الجائعتين...

    في تلك الخلوة المعتمة الهادئة...

    جلست إلى جانبه

    زائغة العينين...

    شفتاه... أهرقتا الصبابة في

    شفتي...

    فأعتقَني من آلامِ قلبي الحائر

    همستُ له قصّة عشقي...

    أريدك، يا حياتي...

    أريدك، يا حضناً يبعث الحياة

    أريدك يا حبيبي الصاخب...

    عيناه... اتقدتا رغبةً.

    رقص المدام في الكأس...

    وفي المهادِ الوثير...

    ارتعشَ جسدي...

    سكرانَ على صدره.

    ارتكبتُ خطيئةً بالغة المتعة...

    في التحامٍ بجسدٍ يرتجفُ مصعوقاً...

    إلهي...

    لا أدري ما فعلت...

    في تلك المنجاةِ العاتمة

    الساكنة...

    *ترجمة فكتور الكك عن (سلسلة إبداعات عالمية) بتصرف
    Hiba
    Hiba
    عضو أكاديمي ..
    عضو أكاديمي ..


    انثى عدد الرسائل : 280
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : MA literary studies ,
    المزاج : ????
    تاريخ التسجيل : 19/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل:

    فروخ فرخزاد... النار الوحيدة في الظلام Empty رد: فروخ فرخزاد... النار الوحيدة في الظلام

    مُساهمة من طرف Hiba 28/11/2009, 16:17

    الدكتور شادي شكرا لهذه المعلومات عند هذه الشاعرة التي تسحرني كلماتها و مما كتبت ايضا


    ولادة أخرى


    كل وجودي آية معتمة
    يتكرر رحيلك فيها
    وستقتادُك ذات يوم
    نحو فجر الانبثاق والنمو الأبديين
    أني تأوهتكَ في هذه الآية: آه...
    أني عضّدتك في هذه الآية، بالشجر والماء والنار.
    الحياة ربما
    شارع ممتد، تجتازه كل نهار، امرأة بزنبيلٍ خاوٍ
    الحياة ربما، حبل يتدلى به رجل من غصن شجرة
    الحياة ربما طفل عائد من المدرسة.
    الحياة ربما، إشعال سيجارة في البرهة الرخوة بين ضجعتين
    أو عبور مُواربٍ لمارٍ، يرفع قبعته
    ليحيّي، بابتسامة باهتةٍ، ماراً آخر: " طاب صباحك ".
    الحياة ربما تلك اللحظة الموصدة
    إذ تبدد نظرتي نفسها في بؤبؤي عينيك
    أو في هذا الشعور الذي سأمزجه بإدراك القمر واستيعاب العتمة.
    في غرفة بحجم عزلة
    قلبي الذي بحجم حب
    يحدّق في دعاوى السعادة الساذجة
    بالزوال الجميل لورود المزهرية
    بالغسيل الذي غرسته في حديقتنا
    بغناء الكناريات المزغردة بمقدار نافذة.
    آه
    هي ذي حصتي
    هي ذي حصتي
    حصتي سماء تنتزعها مني ستارة مسدلة
    حصتي الهبوط من درجة سلّمٍ مهجورة
    واللحاق بشيء قابع في التلاشي
    حصتي دوران حزن ملوّنٍ في مزرعة الذكريات والغربة
    والاحتضار في أسى نداءٍ يقول لي: " أحب يديكِ "
    أزرع يديّ في الجنينة
    سأخضّر، أعلم، أعلم، أعلم
    وستضع النوارس بيوضها في حفر أناملي المطلية بالحبر
    سأعلق على أذني قيراطاً من حبتي كرزٍ توأم
    وسألصق أوراق وردة الكوكب على ضفائري
    فثمة زقاق
    ما زال فتيانه الذين أحبوني ذات يوم
    بشعرهم المجعّد،
    أعناقهم الرفيعة
    وأقدامهم النحيفة
    يفكرون بابتسامة بريئة لفتاة اختطفتها الريح ذات ليلة.
    سفر حجم في مسلك الزمان
    وإخصاب خط الزمان الجاف بحجم آخر
    حجم من صورة واعية
    عائد من ضيافة مرآة
    وهكذا ثمة من يموت
    وثمة من يبقى
    ما من صيّاد، قط، سيصطاد لؤلؤة من جدولٍ متواضع
    يصب في حفرة.
    أنا أعرف عروسة بحر تسكن الأوقيانوس
    تعزف بتؤدة، قلبها في قصبة.
    عروسة بحر حزينة تموت ليلاً بقُبلة
    وحين الفجر، تعود إلى الحياة بقُبلة أخرى.

      الوقت/التاريخ الآن هو 29/5/2024, 11:57