منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

أهلاً بكم في منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم

منتدى موقع بانياس والساحل الرئيسي

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

+5
نجمة بانياس
firas h
كرز
ARWADSEA
إياس بياسي
9 مشترك

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    إياس بياسي
    إياس بياسي
    رئيس "هيئة التحرير" .. نائب "الإدارة العامة"
    رئيس


    ذكر عدد الرسائل : 1198
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : Graphic Designer
    المزاج : مقبول
    تاريخ التسجيل : 06/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل: eiasb@hotmail.com

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف إياس بياسي 21/12/2008, 12:03

    تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

    مما كتبتْ:
    9/12/2008


    (1)

    كاذب، كيف ستكتبُ عن قصة حبّ هائلة بحجم التاريخ, وأنت لم تعشها بعد؟

    أو لربما قد عشتَها, لكنها لم تكن بحجم خيالكَ, أو تصوراتِكَ, أو عالمكَ الخرافيّ..

    مُذ كنتَ صغيراً, كنتَ تبحثُ عن حبيبةٍ تعلّق عليها عجزكَ المبكّر, كنتَ تصرف سنيّ عمركَ كما السّراب, أحمقٌ بهيئة دابّة على قائمتين..

    كانت أمكَ تسترُ كلّ عوراتِكَ, غزالاً كنتَ بعينيها أيها القرد, رأت فيكَ ما لن تراه طوال عمركَ, كبرتَ كنعامة رأسُها ينمو في التراب, ها قد اشتعل رأسكَ بالشيب, وأنت بعد لمّا تبلغ سنّ الإفراج عن أسنانِكَ اللّبنية.

    حسنٌ, أهذا كلّ ما في جعبتكَ للمستقبل؟

    هاتِ حدّثني, هبْ أني لن أطلقَ لساني السليطِ في وجهكَ الآن, أطلقِ العنانَ لحبالِ الكلام, خذْ بيد حنجرتكَ إلى نبع الإفضاء, علّها عطشى من هول صمتكَ الطويل..

    كلّ ما أعرفه عنكَ الآن, لم يكن وليدَ صُدفة, وجثّتي القائمة أمامَكَ, لم تأتِ بها شخوص القدر والحظ إليك, إنما عامداً متعمّداً أتيتْ, وإني لأعلم أنكَ ستظل أبكماً, أفيعجبكَ أن أتكلم للناس بلسانِكَ, فأفضحُكَ وأفصحُ عنكْ؟

    اسمع, حين كنتَ في العاشرة, أحببتَ عبد الحليم حافظ, وحين بلغتَ الثامنة عشر, أطربتكَ أم كلثوم, الآن أنتَ تحلفُ برأس بيتهوفن, وتلعن السّاعة التي سمعتَ فيها أولئكَ الذين تأخذكَ أغانيهم وموسيقاهم إلى أقرب خمّارة, حتى تبدو كمن فُجع بعزيز له, أليس كذلك؟ ثم تتناول ورقة الحساب بعد مطارحة "البطحة" لتكتب على ظهرها الأبيض البريء ما تسمّيه شعراً, أنتَ وحدكَ من تطلق عليه شعراً, كلّ سِكّيري القرن الواحد والعشرين, يسمونه "صوتاً ورائحة", ثم تستيقظ في الصباح "العاجل" لتهمّ إلى صديقكَ المفدى, وتتلو عليه ماتيسّر من عقد النّكاح العائد إليك.

    أعرفُ أنكَ تكاد تنفجرُ من تكرار تاريخكَ المملّ على أسماعِكَ, وأنا أيضاً, تعبتُ من توبيخي الرّوتيني لكَ يا هذا, وفقدَتْ أصابعي بسببكَ؛ حلاوة امتشاق السيجارة التي كنتُ أستمتع بإشهارها يوماً ما, وصارت أسناني مهاجع للقطران المظلم, وبات حلقي مأوىً للأوبئة..

    كان عليكَ أن تنسحبَ منذ البداية, وتصارحها, بأنها فتاة عادية جداً, وبأنّ مولّد الخرافة والخيال لديك, الذي يعمل على طاقة الافتراض, بات قاب قوسين أو أدنى من أن يجعلها الحبيبة التي لاشريك لها في سماءاتِك, لكنكَ تماديت إلى أبعد من ذلك, تجاهلتَ كلّ مؤشرات البورصة الميتافيزيقية, وضربتَ حول عينيكَ حاجزاً, كحصان بائع المازوت في بلدتنا, ورفعتَ رايات الجهاد, ثم ماذا؟

    ثم سمعتَ بيان خيبتكَ على الموجة القصيرة, وبلاغاتِ إذعانكَ, ثمّ, ها أنتَ, تكاد تَعدّ ماتبقى لكَ من أسنان في هذا السجن الانفرادي.

    ثمّة من كانت تعرف حجمَها الحقيقي في نفسِك, كانت تنتظر حتى تفرغَ من لهوِكَ, وتلحظُكَ من بعيد وأنتَ تدنو صوبَها, تؤمن بكَ, كما آمنَتْ بأنوثتِها, هي نفسها من أبدت لكَ في يوم من الأيام ملاحظة بسيطة حول "جيش الإنقاذ" في عام 1948, عندما تكلمتما عن معاني النكبة, وكيف تفرّقت قطعان الفوضى فشلاً, أمام الذئب "المنظم", أظنّ أنكَ بتّ تذكرُ جيداً الآن ما كانت تتكلم عنه.

    أنتَ تركتها وحيدةً, وفرضت عليها أتاوة غبائِكَ, وعندما انتشلتَ رأسكَ من عقبِ المقصلة, جئتَها به, تلفّه بزينة الطاعة, تقدّمه هدية بين يديها..

    أتعلم لمَ قبِلَتْ هديتكَ؟

    لأنها تعرفُ تماماً أنك ستحبّها, لكنها آثرَتْ أن تصمتَ حيناً, ريثما تزول آثارُ الشِّعرِ لديك.

    فلتبقَ صامتاً ياصاحِ, أعترف أني إلى الآن لم أعرف لمَ فعلتَ كلّ هذا؟ لكني أعرفُ مافعَلتْ.



    يتبع .................................


    عدل سابقا من قبل إياس بياسي في 31/12/2008, 12:25 عدل 1 مرات
    Hiba
    Hiba
    عضو أكاديمي ..
    عضو أكاديمي ..


    انثى عدد الرسائل : 280
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : MA literary studies ,
    المزاج : ????
    تاريخ التسجيل : 19/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل:

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف Hiba 27/12/2008, 00:00

    مررت على هذه الكلمات مرات كثيرة هل يكفي ان اقول رائع؟

    إن جمالها يذهل الحروف كلها فتخشى و تتوارى لانها تعلم عجزها عن التعبير امام روعة احساسك و جمال قلمك

    متابعة الحلقات كلهن و حبيت الاولى و التالتة اكتر شي
    إياس بياسي
    إياس بياسي
    رئيس "هيئة التحرير" .. نائب "الإدارة العامة"
    رئيس


    ذكر عدد الرسائل : 1198
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : Graphic Designer
    المزاج : مقبول
    تاريخ التسجيل : 06/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل: eiasb@hotmail.com

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف إياس بياسي 28/12/2008, 11:37

    حقّاً
    شكراً لكم جميعاً
    لقراءتكم
    لمروركم
    لتعليقاتكم
    وكم تمنيت أن أن لايمرّ أحد فوق كلامي بسلام
    أو أن يجعله عرضة, للنقد, مثلاً
    لكن هذه النتيجة ليست من عدم وجود من له القدرة على النقد
    بل أعتقد من عدم وجود المادة التي تستفز النقد
    على كلّ
    شكراً للجميع, لعابري السبيل, والمقيمين..
    Anonymous
    زائر
    زائر


    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف زائر 28/12/2008, 12:44

    نقدي الآن سيكون هجوماً إن لم تعاود إكمال ما بدأت ...........ننتظرك !
    اجعل لكل حلقة موضوعاً يختلف , لتنير أنفاق العقول المظلمة بمصابيح مفرداتك ..علنا نهتدي فنتعلم !

    أشكرك أيها الرائع الراقي !!
    إياس بياسي
    إياس بياسي
    رئيس "هيئة التحرير" .. نائب "الإدارة العامة"
    رئيس


    ذكر عدد الرسائل : 1198
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : Graphic Designer
    المزاج : مقبول
    تاريخ التسجيل : 06/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل: eiasb@hotmail.com

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف إياس بياسي 31/12/2008, 12:24

    في البدء, كنتُ عارية, وكنتَ شجرة توتٍ وحيدة.

    عندما التقيتُ وإياكَ لأول مرّة, شرعتُ أحدّثكَ كثيراً عن نفسي, لم أعرف لماذا, لكني لم ألُمْها على ثرثرتي, بل تخطيتُ كلّ ملابسي, وهواجسي, وخرجَتْ من أكمامي أجنحةٌ جديدة, تخفقُ بالهوى دونما توقف.

    لو تعلم لحظتذاكَ أيها الفارس, كم تمنيتُ أن تخطِفَني على متنِ جياد رغبتكَ البيض, وتهاجر بي إلى صدرِكَ, أحبّ أن يقطع رجلٌ كإياكَ, كلّ أسلاكي الشّائنة, أن يحطّم رجلٌ كإياك, سلاسل صمتي وكبتي, أن يجرِف سواحل وحدتي, ألّا يزرع بيني وبينَه سوى شجرةَ تين واحدة.

    فنجان القهوة السّادة بانتظارك هذا الصّباح, أيها السّيد, أدعوكَ لصلحٍ "بنّيّ" نَحلّ فيه جميع خلافاتنا, لايكفي أن تخبرَني عبر سماعة الهاتف, عن رأيك بالإدارة الأمريكية الجديدة, رغم أني أعرف ماهو رأيك تماماً, قياساً بآرائِك على أحداثٍ أخرى جرَت من قبل.

    أنا مصابةٌ اليوم بـ "فوبيا المرتفعات", فلا مجال لتصعيد المواقف أكثر من ذلك, ولن أطالب بلجنة أمميّة لتقصّي الحرائق التي تنفثُ في داخلي, أودّ أن نضعَ النقاطَ فوق الحروف, رغم الأنوف.

    كم أحبّ أن أعيد لذاكرتكَ, مشاهد قديمة, مراراً وتكراراً, حتى إذا ما خانتكَ ذاكرةُ صبّارك, أشهرتُ أوراقها في وجهكَ حدّاً.. منيعاً.

    كم أحبّ أن أعيد لذاكرتكَ صباحنا الدمشقي الذي أحببناه, لمّا دعوتني إلى فطور متواضعٍ, عند بائع فطائر, في "الصّالحية", فأكلنا وشبعنا, ثم مشونا قليلاً وصولاً إلى مقهاكَ المفضّل "الرّوضة", قصصتَ عليّ خلال هذه الدقائق, ألف كذبة وقصة ياشهريار الصباحات الجميلة, وكنتَ كلّما دخلنا سألتني, أتلعبين "طاولة الزّهر"؟ فأقول لكَ لا, لتجيبني, الحمد لله, لأني أنا أيضاً لا أعرف, لنخرج بعد ذلكَ بحلّ واحد لا مفرّ منه, جولة "شطرنج", و "ليموناده".

    كنتَ تظنُّ نفسَك "كاسباروف" عندما تهزمني, تقول لي هذي خطّة "فلان" وهذي خطّة "علّان", كانت لديك خطّة واحدة فقط, هي دبيبُ أناملكَ فوق يدي, واحمرار خدّي, وثلاثُ أبيات غزلٍ من الطراز الرّفيع.

    أخبرتُكَ أنّي يجب أن أسافر إلى بلدتي هذا اليوم, وجئت تودّعني, فأدرتَ ظهركَ وانطلقت دون أن تتفوّه بقُبلة, مضيتَ تبعدُ, فناديتُكَ, ورفعتُ لكَ يدي من بعيد, لقد نسيتَ أن تقبلها أيها الطفل, لقد نسيتَ "سنّة الكون" كما كنتَ تسمي هذه الفعلة, كنتُ أمازحُكَ وقتها, لكنّكَ ركضتَ من بعيد نحوي, كمن يلهثُ وراء رشفة ماء في عزّ آب, وقبّلتَ ذاك الكفّ الذي كان يمنحكَ الانتصار كلّ جولة شطرنج, واعتذرتَ من أصابعي العارية, إلا من بعض آثار جبينِكَ المملّح من آثار العرق الصيفي الذي لايغادرك, ومن ثمّ تدرّجَتْ عيناكَ بالتحليق صوب وجهي المرهق من الحبّ.

    "إلى اللقاء سيدتي", جملتكَ الكلاسيكية الاعتيادية, ذات الرّنين الأرُستقراطي, كانت طويلة جداً, لم تقطعها, سوى أبواق عشرات السيارات التي أنذرتنا بأننا نطبّق هذه السّنّة في منتصف الشارع.

    أحبّكَ أكثر عندما تغلي مراجلك, وتصرخ في وجهي بأنكَ رجلٌ لا يطاق.

    أوَتحبّ أن تقبّل يدي, في عرض الشارع مرة أخرى؟

    أم أنك أيها الإيديولوجي الطّباع, تصنّف هذا في خانة "الخروج عن صراط التاريخ"؟

    لمَ تُصرّ أن تحفظ في جيب ذاكرتكَ, جلَّ صنوف المأساة؛ فيما كلّ أسفار الفرحِ عندكَ, متّهمة بتواطؤها مع النسيانْ؟

    أكتبُ لكَ الآن, من بيتٍ ما, في بلدٍ ما, في عصرٍ ما..

    نملكُ تاريخاً جميلاً أيها العجوز الشّاب, لذا يجب أن نتّفق..

    والقهوة ستبرد, وعليك أن تقرّر حالاً, فليس لأنثى أن تنتظر أكثر من مليون عام.
    Hiba
    Hiba
    عضو أكاديمي ..
    عضو أكاديمي ..


    انثى عدد الرسائل : 280
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : MA literary studies ,
    المزاج : ????
    تاريخ التسجيل : 19/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل:

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف Hiba 31/12/2008, 13:10

    تعبير عن صوت انثى مليان بالحب

    و القلق

    مشاهد الحب اللي موجود لسا بالذاكرة معطرة بريحة الشام

    حالة تأرجح بين ذكرة حلوة و قلق حاضر ... و محطوطة بكلمات و صور جميلة و خيال كتير حلو

    هدول بالهالمقطوعة خلوني اقراها كتير مرات و لسا ما شبعت منها

    رائع ..
    Anonymous
    زائر
    زائر


    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف زائر 31/12/2008, 14:34

    على سيرة كاسباروف ...
    يقول : حتى النقلات التي نفكر بها في أذهاننا هي جزء من اللعبة .
    وأنا أقول :
    وكذلك حتى الكلام الذي كنا نريد كتابته ولم نفعل هو جزء من المقال ...
    شكراً
    aspazia
    aspazia
    شاعرة المنتدى 2008-2009 - قصيدة عشق
    شاعرة المنتدى 2008-2009 - قصيدة عشق


    انثى عدد الرسائل : 438
    العمر : 40
    العمل/الترفيه : translation
    المزاج : رايق
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف aspazia 4/1/2009, 14:19

    لا تسعني سوى الدهشة والدهشة والدهشة وكتلة من الحيرةوالاعجاب بقدرتك على الوصول الى المشاعر التي تنتمي الى كل انثى فانت قارئ محترف للمشاعر
    اسمح لي ان اقتبس بعضا مما كتبته لانقله لبعض اصدقائي مع الامانة باني سأكتب في اسفل الكلام كتبها قارئ المشاعر المحترف والمدهش اياس بياسي صاحب القلم الولعان والقلب الملتهب
    ملاحظة عجنب بيني وبينك يا ابن عمتي
    بدي فلفلك اذا ما بتكتب كمان
    ومن كتر ما نقيت قبل انو ما عم يطلع معك ليكون طلعوا كلون سوا
    لا توقف كتابة كرمال كل واحد فينا عم يقرا بشغف وانتظار
    Anonymous
    زائر
    زائر


    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف زائر 4/1/2009, 15:35

    مرحبا .
    إياس يا صديقي .. يبدو أن ليلتك اصبحت حلما كما أن ذلك التعبان ازداد ارهاقا ..
    إياس بياسي
    إياس بياسي
    رئيس "هيئة التحرير" .. نائب "الإدارة العامة"
    رئيس


    ذكر عدد الرسائل : 1198
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : Graphic Designer
    المزاج : مقبول
    تاريخ التسجيل : 06/10/2007

    فري زون
    ملاعب بانياس الساحل: eiasb@hotmail.com

    ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5 - صفحة 2 Empty رد: ليلةُ المنتصفِ من تَعبان -ج5

    مُساهمة من طرف إياس بياسي 4/1/2009, 15:43

    هي ربما كالموسيقى
    آناً صاخبة, وأخرى هادئة .. كما أحوال السلم الموسيقي
    وهي ربما مليئة بشخوص يمثلون الحزن, وآخرين يتقمصون الفرح..
    ..
    طوبى لي, لمروركم بي
    شكراً لكم
    وأهلا بكم

      الوقت/التاريخ الآن هو 16/6/2024, 05:30